موسوي يطالب الجيش الإيراني بالوقوف إلى جانب الشعب

علي الدعيس
اخبار
موسوي يطالب الجيش الإيراني بالوقوف إلى جانب الشعب

نقلا عن مصادر متعددة لشبكة موقع تابع نيوز الاخباري:

أصدر زعيم احتجاجات 2009 ضد النظام الإيراني ، زعيم الحركة الخضراء في إيران ، مير حسين موسوي ، بيانا خاصا ، تعليقا على الاحتجاجات التي تشهدها إيران بعد مقتل المرأة الكردية محساء أميني ، في يد شرطة الأخلاق.

وخاطب مير حسين موسوي القوات المسلحة الإيرانية قائلاً: “أتمنى أن تقفوا إلى جانب الحقيقة وإلى جانب الشعب الإيراني” الذي ما زال يتظاهر حتى الأسبوع الثالث على التوالي.وأضاف المنشق الإيراني ، الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ عام 2010 ، في بيان إنه “لا يحق لأحد الوقوف ضد الشعب وتنفيذ الأوامر بشكل أعمى”.

جاء موقف موسوي في وقت تشهد العديد من المدن الإيرانية ، وخاصة الكردية منها ، إضرابًا شاملاً اليوم بالتزامن مع ظهور احتجاجات جديدة.

واعتبر موسوي أن مقتل الشابة محساء أميني تحول إلى نقطة فاصلة وحساسة في تاريخ الجمهورية الإيرانية.

الاحتجاجات تتوسع
ولم تقتصر التظاهرة على كردستان أو مدن كردية أخرى في محافظات أخرى ، بل وصلت إلى جامعة أصفهان الصناعية في وسط البلاد.

بالإضافة إلى ذلك ، شهدت جامعة بانك الحرة وجامعة الفردوسي وجامعة بهشتي بالعاصمة طهران ، تجمعًا احتجاجيًا للطلاب ، حيث ارتفعت هتافات للمطالبة بالإفراج الفوري عن الطلاب الذين اعتقلتهم قوات الأمن خلال الأيام الماضية. .

وسمعت أيضا هتافات مناهضة للقمع وهتف البعض “الموت للديكتاتور” في إشارة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي.

يشار إلى أن أميني ، التي تنحدر من مدينة سقاز الكردية شمال غرب إيران ، توفيت في 16 سبتمبر ، بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الآداب ، ثم نقلت إلى أحد مستشفيات طهران.

أثارت وفاتها غضبًا في إيران بسبب العديد من القضايا ، بما في ذلك القيود على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة ، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعيشها الإيرانيون ، ناهيك عن القواعد الصارمة التي يفرضها النظام وهيكله السياسي بشكل عام. . لعبت النساء دورًا بارزًا في هذه الاحتجاجات.

ونود الإشارة بأن تفاصيل الاحداث قد تم حصرها من شبكات إخبارية أخرى  وقد قام فريق التحرير في موقع تابع نيوز الاخباري بالتحري والتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الحدث من مصدره الرئيسي له.
شاكرين لك تفهمكم لذلك نامل ان نكون عند حسن التوقعات.

المصدر: www.24.ae

 

رابط مختصر